قامت مجموعة 29 و على مدى الاربع ايام التي تم فيها احتجاز الطفال من الكويتيين البدون بمتابعة القضية عن كثب و توثيق كل ما حدث سواء كانت انتهاكات لحقوق اولئك الاطفال او لكرامتهم , و قد قمنا باصدار بيان تستنكر فيه هذه الانتهاكات بحق اولئك الاطفال و دعونا الداخلية بوقف احراج  الكويت دوليًا خصوصا بعد الرسائل الموجهة للكويت بخصوص قضية البدون و اليوم العالمي للاعنف الذي كان عارا علينا كمواطنيين ان نقف و نسكت عن ما حدث في اعتصام اخواننا الكويتيين البدون 

عندما وصلنا خبر باطلاق سراح الاطفال المعتقلين  يوم التاسع من اوكتوبر –  نشكر المحامي محمد الحميدي على ما بذله من مجهودات جبارةفي سبيل اطلاق سراحهم –  ذهبنا لمقابلتهم و الحرص على ان نسجل كل الانتهاكات التي صدرت بحقهم و نوثق كل الاصابات الجسدية

 بعد كل هذه الانتهاكات لنقف لحظة و نفكر في انسانيتنا , هل صمتنا سيحل اي مشكلة قائمة حاليا في الكويت؟ ان ادرنا ظهرنا للقضايا الشائكة اليوم سيجعلها تختفي و تنحل تلقائيا؟ لنجعل الانسانية نمط لحياتنا اليوم , لنجعلها هوية لوطننا ليعرفنا العالم بها ,و ليضرب المثل بالكويت في المحافل الدولية بانسانيتنا و شفافيتنا في حل قضايانا

Leave a Reply