أعلنت مجموعة ٢٩ الحقوقية عن اعتماد عضويتها في التحالف الدولي الداعي إلى إقرار البروتوكول الثالث لاتفاقية حقوق الطفل وهو بروتوكول يهدف إلى تطبيق أعلى المعايير الإنسانية في مجال حماية حقوق الأطفال حول العالم، حيث يعطي الطفل حق الشكوى المباشرة في حال تعرض أي من حقوقه إلى الانتهاك في بلده، موجهة الدعوة إلى كافة منظمات المجتمع المدني في الكويت إلى الانضمام إلى البروتوكول ودعمه من أجل المصادقة عليه.

وقالت عضوة مجموعة ٢٩ د.شيخة المحارب: “إن لجنة حقوق الطفل في مجلس حقوق الإنسان العالمي تسعى ليكون لكل طفل القدرة على إيصال صوته والتبليغ عن الانتهاكات التي يتعرض لها، ولذلك تمت صياغة البروتوكول الاختياري الثالث لمعاهدة حقوق الطفل التي صادقت عليها الكويت سنة ١٩٩١ وهو البروتوكول الذي يسمح للطفل أو من يمثله بالتواصل المباشر مع اللجنة للتبليغ عما قد يتعرض له الاطفال من انتهاكات”.

وأضافت المحارب: “مازال البروتوكول ينتظر تفعيله بانضمام عدد اكبر من الدول له، ولذلك تم تأسيس تحالف لمنظمات المجتمع المدني حول العالم مهمته التعريف باهمية هذا البروتوكول و التسويق والضغط من أجل تصديقه”، مشيرة إلى أن 6 دول صادقت عليه إلى الآن لكنه لن يكون فعالاً حتى يصل عدد الدول المصدقة عليه إلى 10 دول”.

إلى ذلك وجهة المجموعة على لسان عضوتها د.شيخة المحارب الدعوة إلى كافة مؤسسات المجتمع المدني في الكويت للانضمام للربوتوكول بقولها: “تدعو مجموعة 29 مؤسسات المجتمع المدني الكويتية بشكل عام والمؤسسات المعنية بحقوق الأطفال بشكل خاص إلى الانضمام لهذا التحالف للدفع باتجاه المصادقة على البروتوكول المعد حسب
اتفاقية حقوق الطفل والتي صادقت عليها الكويت سنة 1991″، مؤكدة على أن هذه الخطوة من شأنها أن ترفع من مستوى وقوة آليات الحماية في مجال حقوق الطفل.

واختتمت عضوة مجموعة ٢٩ تصريحها بقولها: “حماية حقوق الطفل أولاً تكمن في معرفته ما هي حقوقه، وثم تفيعلها لتتحقق له حياة كريمة تؤهله ليكون عضواً فعالا في مجتمعه الذي سينعكس سلوكه خلاله بالسلب والإيجاب حسب ما وفره له هذا المجتمع في نشأته وتجاربه معه”.

Leave a Reply