أكدت عضوة مجموعة ٢٩ د.رنا العبد  الرزاق على أن اعضاء المجموعة ناقشوا التقرير المتعلق بالانتهاكات التي يتعرض لها الطفل في الكويت أمام لجنة حقوق الطفل مع منظمات المجتمع المدني التي قامت بتقديم تقاريرها الموازية حول التزام دولة الكويت بتطبيق اتفاقية حقوق الطفل التي صادقت عليها في خطوة تحضيرية تقوم بها اللجنة قبل اجتماعها مع الوفد الرسمي لدولة الكويت المتوقع عقده في شهر سبتمبر المقبل.

وقالت العبد الرزاق: “إن مجموعة ٢٩ سعت من خلال حضورها هذا الاجتماع الى عرض الصورة حقيقية لعدم التزام حكومة دولة الكويت بتنفيذ العديد من التوصيات المتعلقة بحقوق الطفل، مركزين على ما يتعرض له الأطفال الكويتيين البدون من تمييز وانتهاك لحقوقهم الشرعية والإنسانية، وتحديدا فيما يتعلق بمفهوم الحقوق مكفولة لجميع الاطفال تحت ولاية الدولة”.

واضافت العبد الرزاق ان المجموعة ابرزت التحديات الجديدة التي تواجهها حقوق الطفل في الكويت وخصوصا تلك التي شهدتها البلاد مؤخرا والتي تمثل فصلاً جديداً من فصول التمييز العنصري متمثلا في موضوع البطاقات الملونة التي يتحضر الجهاز المركزي لإصدارها وتوزيعها على ابناء هذه الفئة، وهو امر سيتسبب في تفاقم عزلتهم عن المجتمع وبالتمييز العنصري فيما بينهم وخلق نوع جديد من التفرقة في منح الحقوق المحرومين منها أساساً.

ومن ناحية اخرى ركزت المجموعة على جانب آخر في حقوق الطفل وهو موضوع  قضايا اعتقالات الاطفال والتعسف الامني معهم وتعريضهم للمعاملة القاسية وانتهاك كرامتهم الانسانية والتي برزت في الساحة مؤخراً تجاه الاطفال الكويتيين وغير الكويتيين وقامت المجموعة بعرض وتوثيق الممارسات التي تتنافي مع اتفاقية حقوق الطفل والتي عاهدت الكويت المجتمع الدولي على الالتزام بها.

كما شرح اعضاء المجموعة ما تم تنفيذه وتحقيقه في ملف الاطفال البدون في الكويت من قبل الجهاز المركزي في مجالات الصحة والتعليم والهوية، وكيف انه بات لزاماً على الجهات المعنية التعامل مع هذه الملفات على انها حقوق اصيلة للطفل البدون تلتزم الكويت بتوفيرها بموجب الاتفاقية، وليست كما يطلق عليها “مزايا” تتحكم بها أمزجة الأجهزة المناط بها التعامل مع ملف البدون

وأوضحت العبد الرزاق ان مجموعة ٢٩ مازالت ترى بان الفرص متاحة امام الكويت لتطوير مستوى حقوق الانسان والحريات وايجاد الحلول العملية لقضايا حقوق الانسان بشكل عام وقضية البدون تحديدا، مشيرة إلى أن الامر يحتاج فقط الى نوايا صادقة ومؤسسات قادرة فعليا علي اتخاذ قرارات حاسمة وخطوات عملية تراعي امن ومستقبل وسمعة البلاد.

اعضاء مجموعة 29 مع اعضاء ال UNICEF

كما اشارت العبدالرزاق إلى ان ممثلي المجموعة قدموا خلال اجتماعهم بلجنة الخبراء  عدداً من التوصيات الملائمة للحد من الانتهاكات التي تتعرض لها حقوق الطفل  ليتسنى للجنة عرضها ومناقشتها لاحقا خلال اجتماعها القادم مع حكومة دولة الكويت أثناء تقديم العرض الدوري في شهر سبتمبر وسيستمر أعضاء المجموعة في متابعة التحديات الجديدة والتعاون مع المجتمع الدولي عن كثب لضمان تحقيق تحول ملموس في ملف حقوق الطفل في الكويت.

Leave a Reply