واصل الملتقى الخليجي الثاني للمدافعين عن حقوق الإنسان فعالياته في مدينة اسطنبول التركية بمشاركة عدد من الناشطين الحقوقيين من الكويت، والسعودية، والبحرين، والامارات، واليمن، والعراق، حيث قام الحضور بعرض الانتهاكات التي تطال حقوق الانسان في بلدانهم وسبل الحد منها، بالإضافة إلى عقد دورات تدريبية وورش عمل لتعزيز قدرات الناشطين.

ومن الكويت شاركت مجموعة 29 ممثلة بعضوتها د.شيخة محارب والتي أبرزت الانتهاكات التي تطال قضية البدون في الكويت من خلال سرد تاريخي منذ بداية القضية إلى اليوم مروراً بالأحداث والوعود التي طرحت لحلها دون جدية وجدوى من الأطراف المسؤولة، مذكرة بالقرار الأخير والذي ينوي الجهاز المركزي تطبيقه قريباً وهو فرز الكويتيين البدون إلى فئات متعددة عبر توزيع بطاقات ملونة تساهم في التلاعب بحقوق كل فئة منهم على حدة، مما دفع المجتمعين إلى التفاعل مع القضية والتساؤل عن أسباب حدوثها واستمرارها على مدى عقود متتالية دون طرح حلول جذرية وإنسانسية لها.

ويختتم الملتقى الخليجي الثاني للمدافعين عن حقوق الإنسان فعالياته باصدار توصيات تعزز من قدرات المدافعين عن حقوق الانسان للدفع بقضاياهم إلى الأمام وتحريكها بفعالية نحو الحل.

 

Leave a Reply