نظم  الملتقى الاقليمي حول حركة حقوق الانسان في المنطقة العربية ورشة عمل للناشطين الحقوققين المشاركين ضمن فعالياته لاستعراض أهم التحديات تواجه العمل الحقوقي ووضع الخطط الممكنة للتغلب عليها ضمن أولويات مشتركة للعمل عليها في المرحلة المستقبلية القصيرة القادمة
 
كما تم عرض نتائج الاستبيان الذي وضع التحديات القانونية والتشريعية على رأس قائمة الصعوبات التي تواجه العمل الحقوقي تلاها وعي المجتمع وعدم تفهمه الكامل لدور المجتمع المدني فيما حل عدم تعاون المؤسسات الرسمية في المركز الثالث وجاءت التحولات السياسية الراهنة في المركز الأخير
 
وناقش المجتمعون نتائج الاستبيان وخلصوا إلى وضع اربع أولويات لمواجهة التحديات السابقة وهي: تحسين البيئة التشريعية لعمل المنظمات الغير حقوقية وتعزيز دور المدافعين عن حقوق الإنسان بالإضافة إلى بناء وتطوير المنظمات الغير حكومية العاملة في المجال الحقوقي، ووضع برامج التأهيل والتدريب لرفع القدرات الفنية وتنمية مهارات الحقوقيين
 
وتأتي ورشة العمل هذه في ختام فعاليات الملتقى الاقليمي حول حركة حقوق الانسان في المنطقة العربية (تحديات الواقع وآفاق المستقبل) في العاصمة القطرية الدوحة والذي شارك فيه ناشطون من عدة دول عربية تحت إشراف وتنظيم مركز المعلومات والتأهيل لحقوق الانسان HRITC  واللجنة الوطنية لحقوق الانسان في قطر مع الشبكة الاقليمية لنشطاء حقوق الانسان بالخليج.

Leave a Reply